الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

مقتل‏2‏ وإصابة‏11‏ سجينا في إحباط محاولة هروب‏4‏ آلاف نزيل بسجن المنيا

تمكنت قوات الحراسة بسجن المنيا العمومي من إحباط محاولة لهروب المساجين من داخل السجن ظهر أمس‏,‏ حيث تم إطلاق الأعيرة النارية لأكثر من ساعتين لمنع نزلاء السجن من الهروب‏,‏ وتم تعزيز الموقف بعمل كردون أمني خارج السجن‏,‏ حيث اسفر عن مصرع‏2‏ وأصيب‏11‏ سجينا وأحد أفراد الحراسة.
وقام بعض السجناء في أثناء الزيارة باثارة الذعر وسط المساجين وعمل فوضي وقام عدد آخر من السجناء بالصعود الي أعلي سطح السجن وقاموا برشق رجال الامن بالطوب والبلاط الذي تم نزعه من ارضية السجن مما ادي الي حالة من الفوضي والذعر وقامت قوات الامن بتحذيرهم وتبادل حراس السجن من السجناء باطلاق الأعيرة النارية حتي قاموا باعادة المختطفين من زملائهم واعادة المسجونين الي العنابر وتمت السيطرة علي الموقف ولم يتمكن اي مسجون من الهرب‏,‏ وأمر اللواء عبد الجواد أحمد عبد الجواد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون بسرعة إسعاف المصابين‏,‏ وأشرف اللواء محسن مراد مدير أمن المنيا علي نقل المصابين للعلاج‏,‏ حيث تم ادخال جميع النزلاء إلي عنابرهم‏,‏ وأمر مدير مصلحة السجون بسرعة إجراء التحقيق في الواقعة حيث لم يتمكن أي سجين من الهروب‏,‏ وسيطر الخوف علي سكان المنطقة لسماعهم طلقات الرصاص من داخل السجن حيث يقع السجن علي الطريق الزراعي بمنطقة كفر المنصورة وتجاوره مساكن من ثلاث جهات‏.‏ وكان عدد من المساجين قد استغلوا خروجهم من العنابر أثناء زيارة لأقاربهم حيث فشل أحد المساجين في الاستيلاء علي سلاح أحد أفراد الشرطة بالسجن وقام المساجين وحاولوا تهريب المساجين وهددوا بقتل المختطفين إلا ان قوات الأمن بالسجن نجحت في السيطرة علي الموقف وتبادلوا اطلاق النيران معهم مما ادي الي مصرع اثنين من السجناء وهما سعيد سيد سعيد ومحمد محمد قدري وأصابة‏11‏ آخرين من نزلاء السجن واحد افراد الحراسة‏,‏ وقد تصدت قوات الأمن الموجودة داخل السجن للمسجونين رغم إطلاق أعيرة نارية وطالبوهم بالدخول إلي عنابرهم‏.‏ وفور وقوع الحادث أجري اللواء عبد الجواد أحمد عبد الجواد مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون اتصالا باللواء محسن مراد مدير أمن المنيا حيث تم الدفع بقوات كبيرة من الأمن المركزي لتعزيز التواجد الأمني حول أسوار السجن من جميع الجهات‏,‏ وتم إخلاء منطقة السجن من أقارب المساجين الذين كانوا في انتظار الزيارة‏.‏ وأكد مصدر أمني أنه لم تحدث حالة هروب واحدة بين المساجين بعد أن أحكمت سلطات الأمن رجال القوات المسلحة وجودها حول أسوار السجن‏.‏ وقد انتقلت قيادات الشرطة إلي موقع الحادث بينهم اللواءات حامد عبد الله مساعد أول الوزير لقطاع شمال الصعيد‏,‏ ومحسن مراد مدير الأمن‏,‏ وأحمد عبدالتواب مفتش أمن الدولة وعاطف القليعي مدير المباحث الجنائية وممدوح مقلد نائب مدير الأمن ومجدي عبدالعاطي مفتش الامن العام بشمال الصعيد وجاري التحقيق في الواقعة‏.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق