السبت، 26 فبراير، 2011

صور + فيديو / اعتزال اللاعب البرازيلي رونالدو لعالم كرة القدم


قرر نجم كرة القدم البرازيلي رونالدو اعتزال اللعب نهائيا بسبب مشاكل بدنية بعد مشوار طويل في الملاعب حافل بالإنجازات.

وقال رونالدو المتوج باللقب العالمي مرتين مع منتخب بلاده عامي 1994 و2002 في مؤتمر صحفي بمقر نادي كورينثيانز أمس الاثنين وقد بدا التأثر على وجهه إنه تعرض لسلسلة طويلة من الإصابات في العامين الأخيرين، وهي التي دفعته إلى التعجيل بوضع حد لمسيرته الكروية بوصفه لاعبا محترفا.

وكان رونالدو (34 عاما) قد أعلن الأحد في تصريحات صحفية أنه يريد مواصلة مشواره، لكن جسده يؤلمه ولم يعد قادرا على تنفيذ الحركة التي يفكر في تنفيذها كما يريد، وأكد أن الوقت حان للاعتزال.
وكان رونالدو الذي يملك الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في كأس العالم (15 هدفا)، قد كشف سابقا أنه يتوقع إعلان اعتزاله في نهاية 2011، لكن الإصابات التي لاحقته وخروج فريقه كورنثيانز من مسابقة كوبا ليبرتادوريس، من العوامل التي سرعت اتخاذ قراره بإعلان اعتزاله قبل الموعد الذي كشف عنه سابقا.
وتعرض رونالدو إلى ثلاث إصابات خطيرة في ركبته في مسيرته الكروية أعوام 1999 و2000 و2008.

وتوج رونالدو خلال مسيرته الرائعة بجميع الألقاب الممكنة باستثناء لقبي كوبا ليبرتادوريس ودوري أبطال أوروبا، كما أن النجم البرازيلي أحرز جائزة الاتحاد الدولي لأفضل لاعب في العالم في ثلاث مناسبات أعوام 1996 و1997 و2002.
ودافع رونالدو عن ألوان أهم الأندية الأوروبية على الإطلاق وهي برشلونة وريال مدريد الإسبانيان وإنتر ميلان وميلان الإيطاليان، وبدأ مشواره الاحترافي عام 1993 مع كروزيرو لكن سرعان ما تحول للعب في القارة الأوروبية حيث خطف الأضواء مع إيندهوفن بين 1994 و1996 قبل الانضمام إلى برشلونة الذي توج معه بلقب الكأس الإسبانية (1997) وكأس الكؤوس الأوروبية (1997) وكأس السوبر المحلية (1996).
كما توج مع إنتر ميلان بلقب كأس الاتحاد الأوروبي (1998) ومع ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني (2003 و2007) والكأس القارية (2002) وكأس السوبر المحلية (2003).

أما على الصعيد الدولي، فخاض رونالدو 97 مباراة مع منتخب البرازيل سجل خلالها 62 هدفا، وشارك في كأس العالم ثلاث مرات (لم يخض أي مباراة في نهائيات 1994) وتوج باللقب مرتين (1994 و2002) وبلقب كوبا أميركا مرتين (1997 و1999) وكأس القارات مرة واحدة (1997).
صور المؤتمر
فيديو مؤتمر اعتزال رونالدو بين حزن الفراق ودموع الواقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق