الأحد، 20 فبراير، 2011

السـلام عليكم ورحمة الله وبركــآته ,,

كيفكم ؟ إن شاء الله بخير
يآلله شفتو جدة ايش صار فيها !!!!
والله ذاك اليوم كان أكشن بالنسبه لي .. وصارت لي أفلام فيه
طبعاً وثقتها بالصور .. بس من الآاااان بقولكم .. أعتذر وبشده على رداءة الصور
لأن كلها تصوير البي بي وما يحتاج أوصفلكم تصويره كيف سيييء


اول شي انا يوم الثلاثاء الليل ما نمت زي الناس .. والله يدووب ساعتين وصحيت أراجع لأختباري حق يووم الربوع
قلت ياشيخه الأختبار كله ساعتين بعدين أرجع البيت وأطقها نومه للعشاااء .. ما وراي شي
ومن جد صحيت على الساعه 7 تقريباً .. كان الجو مغيم وفيه هتاان
بس انا بيتي في الشمال والجامعه في الجنوب يعني مو شرط ان الجامعه كمان يكون الجو عندهم مطر
المهم طلعت من البيت الساعه 9
دخلت الجامعه والجو عااااادي .. فيه شمس وقلييل غيوم
بدينا نختبر والمطر كل ماله يقوى .. الكلاس فيه شبابيك كبييييره ... يالللله مني قادره اركز عين في الورقه وعين في المطر
مرت تقريباً نص ساعه .. شوي جو بنات يصرخون اطلعووو حريقه حريقه !!!
والاستاذه صارت تقول حطو الورق بسرعه مو لازم توقعون ..
وبس طلعت من المبنى الا الاقي في وجهي رجال كثااار
حقين الدفاع المدني ... تخيييلو المبنى اللي انا فيه صار فيه اللتماس ادى الى حريق وجو الدفاع
اصلاً السما كانت سووودا ما كأننا في الظهر !!

الحريم حقات الأمن لآبسين شي أصفر بلآستيك .. صحبتي معايا تقول تعالي خلينا نقولهم نبغا زيكم
ورحنا في جهه قاعدين نتصور أنا وهي
لسا ما كنا مستوعبين خطورة الوضع
شوي شافتنا وحده من حقات الآمن .. صارت تصرخ مهااابيييل انتم اطلعوو ومدري ايش .. والله خوفتني .. وعلى طول طلعنا
لمن طلعت كانت الأجواء من جدددد تفجع



تخيلووو كل ذا والساعه ما جات 12 !!!!!!
بس بعدين فجأه صار الدفاع في كل مكان ورجال حق الأمن برى عند المواقف صار يصارخ علينا انا وصحبتي أدخلوووا اي سياره اي باص بسرعه اركبوا اي شي
قسم بالله رعب .. على طووول ركبت في باص قدامي ومشينا
كان في الباص 7 بنات .. وانا الثامنه



طبعاً الطرق والشوارع كلهاااا غرقانه

وبشوييييييييييييييييش نمشي .. يمين بالله كأننا وسط بحر !!
شي مو بس مرعب
والبنات يبكوووون .. والله بس أنا وبنتين اللي ما بكينا
صراحه أنبهرت من نفسي .. أكتشفت أني أمراه ذات قلب فولاذي



هنا لما طلعنا من الجامعه


صور من طريقنا




هنا وانا بالباص قاعده اطالع جزمتي + شنطتي بحسره " تكرمون"
والله غرقاااانين مويا .. انعدموووو


صوره للمطر ..


مسجد كان على طريقنا






طبعاً طووووول ما أحنا نمشي نشوف السيارات الغرقانه والعالم الواقفين





هنا السواق صار يقول ما اقدر أمشي خلاص !!!! لو في حفره في الأرض أو شي .. مااا اشوف شي
ومن جد وقفنا .. جلسنا شي ابو ربع ساعه واقفين
هو .. يتكلم ويبربر أنه المفروض نوقف لأن الوضع كله ماله يسوء وممكن المناطق الجايه اللعن من ذي ومدري ايش ...
والبنات.. يبكون
وأنا .. أصور




بعدين مشينا ..










بعدين وصلنا لمنطقه وربي ررررعب
موووويا موووويا مووويا والله مو بس كأننا في بحر
والباص زي الضباب .. حتى بررى !!!!!!

أصلاً السواق ما صار يشوف شي .. أنا جنب الطاقه ما صرت أشوف شي
والله افتحها وأطلع راسي مااااا اشوف ولا ششي .. ضــباااااب

آخر شي صار السواق يمشي بدون ما يشوف شي .. تخيلو واحد يسوق بدون ما يشوف ..
قاعدين نمشي على الله
ووقتها خلااص وقفت تصوير .. حسيت كل جسمي تيبّس
وكلنا سااكتيين ندعي ونستغفر




بس الحمدلله بعدين بدت الرؤيه نوعاً ما تتضح ..











السواق طاارق
الله يسعده دنيا وآخره .. قسم بالله وقف معانا وقفه رجال























أكمل لكم .. مع الأجواء التوتريه والقلق .. شوي سمعنا صوت صريخ وهيييه وتصفييير
طلع واحد يأشر لنا من بعيد .. بس طالعنا فيه صار يرقص هههههه
قسم بالله ناس عجيبين !!! محشششش
حاولت اصوره بس طبعاً مو باين


هنا من قريب .. كان صرخ يقول حبتييييين


ورجعنا نكمل ..









في ذا المكان .. كان فيه زي الشله شباب سعوديين متطوعين يدورون بين السيارات ويساعدون الناس وكذا
الله يسعدهم .. والله سوو فينا معروف








ذا الرجال كان يبكي .. وواحد من الشباب صار يكلمه وكذا ..

ذا قفى واحد من الشباب ..
مرررره كان نفسي اصورهم بس أستحيييييت



بعدين جو عندنا .. وقالوا للسواق وين تبغا تروح .. قلهم طريق المدينه
قالوا نعم !! ترى هناك جثث ... موووتى
والبنات صارو يبكون .. انا ماااااسكه نفسي :|
بعدين السواق قله خلاص خلاص .. وطلع يكلمه برى
ياحليله ما يبغانا نسمع ايش يقولون ...عشان ما ننفجع
آهم شي أنه قبل ما يطلع يقولنا يابنات لآ تخافون انا شويه اروح وارجع
بعدين رجع يابنات لا تخافون انا هنا جنب باص
والله حسيته أبي الروحي









بس بعدين قالوا نجلس هنا .. بذي المنطقه لأنه مستحيل نعدي طريق المدينه
كثير وفيات هناك ..
وراحوا الشباب يدبرون لنا مكان نجلس فيه ..
بعدين رجع لنا واحد .. قال في شقق مفروشه قريبه .. وفي فندق بعيد شوي
قلنا خلاص نروح الشقق يعني هي الأقرب ... قال والله ما تروحون الشقق .. الفندق أأمن لكم
وحده بنت منهااره بس تبكي صارت تقول طيب لو ما دخلونا ...
قال اقولهم اخواتي والله غصب عنهم يدخلونكم يقولها بصريخ
وركب معانا الباص ومشينا ..

هنا طارق لما رجع .. كللله مويا






قفى الرجال الشهم النبيل الله يسعده دنيا وآخره


وداانا فندق الحياة جدة كونتيننتال
أول ما جينا عنده طلع الرجال السعودي كلم المشرف ورحب بنا .. وتفضلو ومدري ايش

وخلاص راح السعودي .. الله يوفقه والله مره سوى فينا معروف

بعدين المشرف خلانا نروح قاعه صغيره عندهم ..
أول ما دخلناها


بس جلسنا شوي .. بعدين قفلو الكهرباء .. عشان لآ يصير إللتماس لا قدر الله
بس ما كان فيه ظلام مره ..
لأن الساعه كانت تقريباً 1 ونص أو أثنين
بس وجلسنا بدون كهرباء ..




بعدين صارت تدخل المويا جوى
والعمال يطلعونها .. ويحطون مناشف وكذا
حتى طارق كان يساعدهم في التنشيف والتمسيح
طارق الرجل المثالي







بعدين جينا بنصلي الظهر ما صلينا .. رحنا بنتوضى في الحمامات الله يعزكم
شوي المويا تطلع من البلاعه تكرمون .. قدااامي .. اععع
انا خلاص قرفانه من نفسي .. وجاء ذا وطفح قدامي والله حسيت نفسي برجّع



قلنا للمشرف ودينا اي حماام ايش ذا ..
قال طيب وودانا جناح العروسه
ذي صورتها من هناك


أصلاً قلنا له نبغا نحجز سويت .. قال ما نقدر الكهرباء مقفوله والسستم كله ماشي على الكمبيوتر
مدري ايش صار يتفلسف قلنا طيب وجلسنا في جناح العروسه


شوي جانا المشرف مره ثانيه ..
صباايا ممكن تنزلوا لتحت ..
وجلس يشرح لنا كيف أنه جناح العروسه شي مقدّس والمفروض ما نجلس فيه .. يرحم أهلك ياشيخ !
قلنا طيب وطلعنا .. جينا بننزل من درج الزفه اللي طلعنا منه
شوي نشوف الأرض كلها مويا .. ارض القاعه
تخيلو صرنا جالسين عالدرج


ادري الصورة مره مي واضحه بس شوفو طارق جالس فوق الكوشه
ياحليله والله مو راضي يبعد عننا وكل كلمة والثانيه يقول كلو بنت زي انا بنت
مو قلتلكم أبونا الروحي


نكمل ..

بعدين جانا واحد سعودي يشتغل بالفندق .. قال تعالوا معاي خطر انكم تجلسون تحت
طلعنا دور كله مكاتب
فتح باب الا قدامنا واحد بسروال سنه وفنيله انا وجهي صار مدري كيف .. وذاك يقول ايش فيه
بعدين اللي طلعنا قله الوضع خطر تحت وما ينفع البنات يجلسون هناك ..
راح او سروال سنه قال ايوه ايوه صح ..تعالوا معايا
والله فجعه طول اليوم كل شويه واحد يقول تعالوا معايا

المهم .. بعدين ودانا في الدور الثالث غرفة اجتماعات .. كبيره زي اللي بالمسلسلات
وتركونا وطلعوا ..

جزء من الغرفه



كان الشباك اللي بالغرفه مره كبير بحجم الجدار صرنا واقفين عنده .. نتفرج ونصور



شايفين سامبا اللي قدامنا .. تخيلوا بعدين لمن كثرت المويا الواجهات القزاز ذي اللي برى كلها تكسرت والمويا دخلت جوى
والله العظيم قدامي الكنب والكراسي صاروا يعومون برى في الشارع
بس ما صورته لأن جوالي قفل بعدين






السيارات تحزن
زووم عليها





هنا مره فرحت لمن شفت الشمس أخيراً جات

بس ترى ذي الجهه الحمدلله هينه
في جهه ورى .. نادانا المشرف قال لو أنتم مصرين تطلعون من هنا بس ابغاكم تشوفون ذي الجهه !
والله العظيم السيارات فوووق بعض ! وناس ناس ناس ناس
بس يمشون .. مدري من وين جو .. ووين بيروحون
شي مرعب .. أنا من أول اقول خلينا نمشي خلاص الوضع صار احسن
بس لمن شفت الجهه الثانيه .. قلت لا والله مستعده أنام هنا بالفندق ولا أطلع برى !
أصلاً هو قال .. ترى الدفاع المدني أتصل علينا وقال أن أنتم أمانه برقبتنا ..
عشان كذا حتى لو أنتم تبغون تطلعون ما راح أطلعكم ..


ترى كان نفسي اصور الجهه الثانيه .. بس جوالي قفل
خساره والله في اشياء كثيره صارت كان ودّي اصورها .. والله فوق العشرين هليكوبتر جو قدام الفندق على طول .. ويولعون اللي زي الكشافات حقتهم .. ويتكلمون بالمايك وأصواتهم عاليه
والسويت اللي احنا فيه ظلااااام والله مافي الا شمعه وحده تنور لنا المكان ...
قسم بالله حسيت نفسي في فلم !









صح نسيت عنصر مهههم في القصه
طبعاً احنا كلنا ميتين جووع وعطش وتعب وبرد
والله العظيم المويا مغطيتني .. وربي ملابسي الين نص فخذي مبلوله .. خلاص بتجججمد
قلنا للمشرف لو سمحت جيب لنا لحف او مفارش او اي شي
وياليت لو عندكم اي اكل جيبوه

قال طيب طيب .. على اللحف .. وما جابها
وعلى الأكل والشرب .. قال والله يا أخواتي كل المواد الغذائيه بالدور الأرضي وهي أول شي جاها المويا وكله أنعدم !!
سرنا نقوله ترى احنا بندفع حق كل شي !! .. وبرضه على نفس الكلام .. اظنه صادق

انتم تدرون أن آخر وجبه أكلتها كانت الغداا حق يوم الثلوث !
حتى حرام أقول عنها وجبه لأني أكلت قليل كان الغدا سليق وانا ما أحبه تكرم نعمة ربي + كنت أذاكر للإختبار ونفسي مسدوده
بس خلاص توبه .. من اليوم ورايح بآكل كل وجبه بوقتها .. ما راح افوت لا فطور ولا غدا ولا عشاء
حتى لو الأكله ما أحبها
والله والله صرت أقدّس الأكل
لأني من جد حسيت اني بموت من الجووع

طبعاً كل شوي طارق يجينا .. بنات تبغون شي ؟؟
جاب لنا ابريق معبيه مويا وكاسه ..
والله مره متعب نفسه كل شوي يجي
خلاص قرب يأذن المغرب
وكلنا منهدّااات وتعبانات ومافينا طاقه كل وحده جالسه بكرسي
ولمن نسمع صريخ الناس او صوت هيلوكبتر رحنا للشباك نشوف ايش فيه وبعدين نرجع للكراسي


اسسسسسعد خبر .. لمن جانا طارق وقال ترى فيه بقاله قريبه ايش تبغون اجيب لكم
يآآه حسيت أحساس عجيييب
كتبنا له بورقه طلباتنا ولمن جينا نعطيه الفلوس رفض .. يقول والله ما آخذها
صارت وحده من البنات تحلف عليه والله تآخذ وهو يحلف لا
يعني لو بخمسه رياال او عشره قلنا هه طيب .... بس والله طقينا الثمانين وهم مسكين سواق باص بحاجة الفلوس
المهم بالعااااافيه أخذها .. ولمن رجع وجاب لنا الطلبات تخيلوا زايد اشياء من عنده
جايب كيس مليان كتكات .. وشبسات .. ياحليله بس

وشوي جانا ومعاه شمعه
بعد ما أكلنا وتنشطنا أكتشفنا أن فيه باب في الركن هههه والله قدامنا من أول بس سبحان الله الجوع يعمي هههه
طبعاً صارت فينا طاقه ويالله خلينا نشوف ايش فيه رحت أنا وأربعه بنات فكينا الباب ولقينا في مكتب صغير
المكتب الصغير فيه بابين .. فكينا باب طلع مكتب كمان صغير على قولة وحده من البنات هذي غرفة الأجتماعات المغلقه هههه
والباب الثاني بعده في مكتب مره كبير
وكشخه .. كله لوحات رهيبه والكنب فخم وبراويز وصور اطفال ورجال شايب وزي التجوري ..

بس ما لحقنا نكتشف المكان .. الا الباب يدق
المشرف يقول يابنات تعالوا بنطلعكم سويت


اكمل .. جاء المشرف وقال بنطلعكم سويت
ذا الكلام تقريباً على الساعه 7 ونص
طلعنا ومعانا الشمعه .. يالله على التعب .. طلعونا الدور الخامس طبعاً بالدرج نطلعه لأن مااافي كهرباء ..
المهم طلعنا .. والله طول ما أنا أمشي .. قاعده أفكر في فلم رعب قديم تفرجته
ناسيه اسم الفلم .. بس قصته الرجال اللي يحاول يقتل زوجته وولده في فندق مهجور في الشتاء :|
المهم .. اخيراً وصلنا السويت وخلاص مشو الرجال وتركونا
والله وقتها كنت مره متضاااايقه .. ومن جد خلاااااص ببكي بس ماسكه نفسي
ما توقعت اني بطول قد كذا ..
ما تخيلت ان الدنيا بتظلم وانا مني في البيت
وكمان الفلم العفنن المرعب في بالي ..
وكمان فكرة أننا في فندق لوحدنا مجموعة بنات .. ومحد داري عننا الا الموظفين اللي هنا ..
المهم عقلي صار يشطح في التفكير .. ومخي بينفجر .. وعيني بديت تحرول
امسسس ما نمت الا ساعتين .. من جد حالتي كانت مزريييه
كل شويه بابا يتصل بس الطرق مقفللله .. كلنا كلمنا أهالينا من أووووول ... من أول ما بدأ الموضوع .. بس ما قدرو يجون ..
لأن الطرق كلهاااااااا مقفلللله
بنت وحده اللي جوالها بطاريته مشحونه .. وجوالها من جد ما سكت ... كل شوي يدق .. يا ابو وحده فينا يا ام وحده فينا يا مدري مين ..
جلسنا على ذا الوضع الين الساعه 11 وشي
بعدين اتصل ابو بنت ( صحبتي ) وقال أنا تحت
بس ما يقدر يدخل لنا .. المويا مررره كثيره
بعدين وقف بمكان بعيد وطلع للفندق من الباب الخلفي .. وجاء لعندنا فوق ونزلنا تحت معاه
ووصلنا كل وحده لبيتها
دخلت بيتنا الساعه تقريباً وحده ونص وشي ... او اثنين الا ربع !
الله يسعده ويعطيه ألف عاااافيه


الحمدلله أننا محنا مفقودين .. وأننا رجعنا بيوتنا .. كثيير أهاليهم ما يدرون عنهم هم أحياء ولا أموات من يوم الربوع للآن
ولآ كلية دار الحكمه وزعولهم بطانيات على أساس أنهم يباتون هناك .. بس تخيلوا جاء هليكوبتر بعدين وشال بنت من آل فلآن .. والباقين أكلوا تبن
وجامعة عبدالعزيز السكن مليااان طالبات .. وسكن الأولاد مليان طلاب .. لدرجة أنه ما صار يكفيهم كلهم وصاروا يوزعون الباقين على مباني الدراسه
وبسسسسسسس خلص اليوم ...
مني مصدقه انه عدى ... أصلاً أصلاً مني مستوعبه ان كل ذا صار لي
الله لا يعيده من يوم ..
والله يطمن أهالي كل المفقودين عليهم .. ويرجعهم سالمين
حسبي الله ونعم الوكيل
الله ينتقم من اللي كان السبب
الله ينتقم من اللي كان السبب
الله ينتقم من اللي كان السبب




أعتذر على الأطاله
لكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق